ننتظر تسجيلك هـنـا

>
..{ ::: فعاَلياَتِ فرَحةَ الَعيَد اَلًيومُية :::..}~
              



♥ همسات من الساحة الاسلامية العامة ♥ كل مايتعلق بديننا الأسلامي الحنيف

آخر 10 مشاركات
تهنئة بعيد الفطر المبارك (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 124 - الوقت: 01:09 PM - التاريخ: 06-27-2017)           »          أترك لك هنا ... بصمه !! بـ ( حديث / دُعاء/ حكمة / نصيحة ) .. !! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11871 - المشاهدات : 39866 - الوقت: 09:24 AM - التاريخ: 06-27-2017)           »          وجع قلب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 87 - الوقت: 08:24 AM - التاريخ: 06-27-2017)           »          كُن داعياً بأخلاقك و أفعالك قبل أن تسبقها بأقوالك (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 36 - الوقت: 08:19 AM - التاريخ: 06-27-2017)           »          يا بنت الحلال (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 30 - الوقت: 08:17 AM - التاريخ: 06-27-2017)           »          هل المهر يحدد قيمة الفتاة ؟؟! إدخل وناقش واعطيني رأيك (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 33 - الوقت: 07:23 AM - التاريخ: 06-27-2017)           »          اشتقت إليك يا حسنائي (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 49 - الوقت: 02:31 AM - التاريخ: 06-27-2017)           »          يا بحر هاكتبلك والحرف حصري (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 52 - الوقت: 12:22 AM - التاريخ: 06-27-2017)           »          برنامج كودك لتشغيل صيغ الفيديو والصوت Advanced Codecs 7.7.8 (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 98 - الوقت: 06:57 PM - التاريخ: 06-26-2017)           »          برنامج اصلاح اعطال الكمبيوتر System Mechanic Free 16.5.3.1 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 106 - الوقت: 04:54 PM - التاريخ: 06-26-2017)

منزلة الحكم بما أنزل الله من الدين

منزلة الحكم بما أنزل الله من الدين منزلة الحكم بما أنزل الله من الدين عبد العزيز بن محمد آل عبد اللطيف لا شك أن تنحية شرع الله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 07-20-2012
أحمد حمص غير متواجد حالياً
قـائـمـة الأوسـمـة
وسام العطاء . وسام النشاط في المنتدى الإسلامي . 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 228
 تاريخ التسجيل : Jul 2012
 فترة الأقامة : 1810 يوم
 أخر زيارة : 04-05-2014 (09:24 PM)
 المشاركات : 1,347 [ + ]
 التقييم : 1623
 معدل التقييم : أحمد حمص has a brilliant futureأحمد حمص has a brilliant futureأحمد حمص has a brilliant futureأحمد حمص has a brilliant futureأحمد حمص has a brilliant futureأحمد حمص has a brilliant futureأحمد حمص has a brilliant futureأحمد حمص has a brilliant futureأحمد حمص has a brilliant futureأحمد حمص has a brilliant futureأحمد حمص has a brilliant future
بيانات اضافيه [ + ]
شكراً: 1
تم شكره 350 مرة في 154 مشاركة
افتراضي منزلة الحكم بما أنزل الله من الدين




منزلة الحكم بما أنزل الله من الدين

منزلة الحكم بما أنزل الله من الدين

عبد العزيز بن محمد آل عبد اللطيف

لا شك أن تنحية شرع الله تعالـى، وعــدم الـتـحـاكم إليه في شؤون الحياة من أخطر وأبرز مظاهر الانحراف في مجتمعات المسلمين ، ولقد كانت عـواقـب الحكم بغـير ما أنزل الله في بلاد المسلمين ما حلَّ بهم من أنواع الفساد وصنوف الظلم والــذل والـمـحـق. ونظراً لأهمية وخطورة هذه المسألة من جانب ، وكثرة اللبس فيها من جانب آخر ، فسيكون موضوع هذه المقالة عن منزلة الحكم بما أنزل الله من الدين ، وضرورة التحاكم إلى شرع الله.
فـرض الله تعالـى الـحـكـم بشريعته ، وأوجب ذلك على عباده ، وجعله الغاية من تنزيل الكتاب. فقال سبحانه: ((وأَنزَلَ مَعَهُمُ الكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ)) [ البقرة:213] ، وقـال تعالى: ((إنَّا أنزَلْنَا إلَيْكَ الكِتَابَ بِالحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ)) [النساء:105].
وبيّن سبحانه اختصاصــه وتفــرده بالحكم ، فقال تعالى : ((إنِ الحُكْمُ إلاَّ لِلَّهِ يَقُصُّ الحَقَّ وهُوَ خَيْرُ الفَاصِلِينَ))[الأنعام:57] ، وقال سبحانه : ((إنِ الحُكْمُ إلاَّ لِلَّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إلاَّ إيَّاهُ)) [يوسف:40] ، وقــال عـز وجل: ((لَهُ الحَمْدُ فِي الأُولَى والآخِرَةِ ولَهُ الحُكْمُ وإلَيْهِ تُرْجَعُونَ)) [القصص:70] ، وقال سبحانه : ((ومَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إلَى اللَّهِ)) [الشورى:10].
وجـاءت الآيـات القـرآنـيـة مـؤكـدة على أن الحكم بما أنزل الله من صفات المؤمنين ، وأن التحاكم إلى غير ما أنزل الله (وهــو حكم الطاغوت والجاهلية) من صفات المنافقين.
قال سبحانه : ((ويَقُولُونَ آمَنَّا بِاللَّهِ وبِالرَّسُولِ وأَطَعْنَا ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُم مِّنْ بَعْدِ ذَلِكَ ومَا أُوْلَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ * وإذَا دُعُوا إلَى اللَّهِ ورَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إذَا فَرِيقٌ مِّنْهُم مُّعْرِضُونَ * وإن يَكُن لَّهُمُ الحَقُّ يَأْتُوا إلَيْهِ مُذْعِنِينَ * أَفِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَن يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ورَسُولُهُ بَلْ أُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُـونَ * إنَّمَا كَانَ قَوْلَ المُؤْمِنِينَ إذَا دُعُوا إلَى اللَّهِ ورَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وأَطَعْنَا وأُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ)) [النور:47-51].
وقال تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا أَطِـيـعُـوا اللَّهَ وأَطِـيـعُـوا الـرَّسُـولَ وأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إلَى اللَّهِ والرَّسُولِ إن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ والْيَوْمِ الآخِـرِ ذَلِـكَ خَيْرٌ وأَحْسَنُ تَأْوِيلاً * أَلَمْ تَرَ إلَى الَذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إلَيْكَ ومَا أُنزِلَ مِـن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إلَى الطَّاغُوتِ وقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ ويُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً * وإذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وإلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ المُنَافِقِينَ يَصـُـدُّونَ عَنكَ صُدُوداً * فَكَيْفَ إذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إنْ أَرَدْنَا إلاَّ إحْسَاناً وتَوْفِيقاً)) [النساء 59- 62].
يقــول ابن تيمـيـة عـن هذه الآيات : (ذم الله عز وجل المدعين الإيمان بالكتب كلها وهم يتركون التحاكم إلى الكتاب والسنة، ويتحاكمون إلى بعض الطواغيت المعظمة من دون الله، كـمـا يصـيـب ذلك كـثـيـراً ممن يدعي الإسلام وينتحله في تحاكمهم إلى مقالات الصابئة الفلاسفة أو غـيـرهم ، أو إلى سياسة بعض الملوك الخارجين عن شريعة الإسلام من ملوك الترك (1) وغيرهم، وإذا قـيـل لـهـم تعالوا إلى كتاب الله وسنة رسوله أعرضوا عن ذلك إعراضاً ، وإذا أصابتهم مصيبة في عقولهم ودينهم ودنياهم بالشبهات والشهوات ، أو في نفوسهم وأموالهم عقوبة على نفاقهم، قـالــوا إنما أردنا أن نحسن بتحقيق العلم بالذوق ، ونوفق بين الدلائل الشرعية والقواطع العقـلـيـة التي هي في الحقيقة ظنون وشبهات)(2).
ويقول أيضا: (ومعلوم باتفاق المسلمين أنه يجب تحكيم الرسول في كل ما شجر بين الناس في أمر دينهم ودنياهم في أصول دينهم وفروعه ، وعليهم كلهم إذا حكم بشيء أن لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما حكم ويسلموا تسليماً)(3).
ويقول محمد رشيد رضا عند تفسيره لقوله تعالى: ((وإذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ …)) الآية: (والآية ناطقة بأن من صد وأعرض عن حـكـم الله ورسوله عمداً ولا سيما بعد دعوته إليه وتذكيره به، فـإنــه يـكــون مـنـافـقـاً لا يعـمـد بما يزعمه من الإيمان، وما يدعيه من الإسلام)(4).
ويمكن أن نحدد أهمية إفراد الله تعالى بالحكم، وبيان منزلة الحكم بما أنزل الله من خلال العناصر التالية:
1- منزلته من توحيد العبادة :
إن الـحـكـم بما أنزل الله تعالى وحده هو إفراد الله تعالى بالطاعة ، والطاعة نوع من أنواع العبادة ، فــلا تصرف إلا لله وحده لا شريك له ، قال تعالى : ((إنِ الحُكْمُ إلاَّ لِلَّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إلاَّ إيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ القَيِّمُ)) [يوسف:40] ، وقال سبحانه: ((وهُوَ اللَّهُ لا إلَهَ إلاَّ هُوَ لَهُ الحَمْدُ فِي الأُولَى والآخِرَةِ ولَهُ الحُكْمُ وإلَيْهِ تُرْجَعُونَ)) [القصص:70] ، فعبادة الله تعالى تقتضي إفراده عـز وجـل بالـتحـلـيـل والتحريم ، حيث قال سبحانه: ((اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ ورُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللَّهِ والْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ ومَا أُمِرُوا إلاَّ لِيَعْبُدُوا إلَهاً واحِداً لاَّ إلَهَ إلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ)) [التوبة:31].
وتحقيق هذه الطاعة ، وإفراد الله تعالى بالحكم والانقياد لشرعه هو حقيقة الإسلام ، وكما قـال ابن تيمية: (فالإسلام يتضمن الاستسلام لله وحده، فمن استسلم له ولغيره كان مشركاً، ومـن لـم يستسلم لـه كـان مستكبراً عـن عبادته ، والمشرك به والمستكبر عن عبادته كافر ، والاستسلام له وحده يتضمـن عبادته وحده ، وطاعته دونه)(5).
ويقـول ابن القيم : (وأما الرضا بدينه، فإذا قال أو حكم أو أمر أو نهى ، رضي كل الرضا، ولم يبق في قلبه حرج من حكمه، وسلم له تسليماً ، ولو كان مخالفاً لمراد نفسه ، أو هواه، أو قول مقلده وشيخه وطائفته)(6).
وفي المقابل فإن من أشرك مع الله في حكمه، فهو كالمشرك في عبادته، لا فرق بينهما ، كما قال الشنقيطي: (الإشراك بالله في حكمه ، والإشراك في عبادته كلها بمعنى واحد ، لا فرق بينهما البتة ، فالذي يتبع نظاماً غير نظام الله ، وتشريعاً غير تشريع الله، كالـذي يـعـبد الصنم ويسجد للوثن، لا فرق بينهما البتة بوجه من الوجوه، فهما واحد، وكـلاهما مشرك بالله)(7) .
ويقول أيضاً: (ويفهم من هذه الآية ((ولا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً…)) أن متبعي أحكام المشرعين غير ما شرعه الله أنهم مشركون بالله ، وهذا المفهوم جاء مبيناً في آيات أخر ، كقوله فيمن اتبع تشريع الشيطان في إباحة الميتة بدعوى أنها ذبيحة الله ((ولا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّـهِ عَلَيْهِ وإنَّـهُ لَفِـسْـقٌ وإنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وإنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ)) فصرح بأنـهـم مـشـركون بطاعتهم ، وهذا الإشراك في الطاعة ، واتباع التشريع المخالف لما شرعه الله تعالى ، هو المراد بعبارة الشيطان في قوله تعالى : ((أَلَمْ أَعْهَدْ إلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لاَّ تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إنَّـهُ لَـكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ * وأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ))، وقوله تعالى عن نبيه إبراهيم : ((يَا أَبَتِ لا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِياً))(8).
وتحقيقاً لوحدة العبادة القائم على نفي الإلهية عما سوى الله تعالى ، وإثباتها لله تعالى وحده ، فإنه يجب الكفر بالطاغوت ، كما قال تعالى: ((فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ ويُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الوُثْقَى لا انفِصَامَ لَهَا)) [البقرة :256] .
وقد سمى الله تعالى الحكم بغير شرعه طاغوتاً ، حيث قال تعالى : ((أَلَمْ تَرَ إلَى الَذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إلَيْكَ ومَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إلَى الطَّاغُوتِ وقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ ويُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً)) [النساء:60]، والطاغوت عام ، فكل ما عبد من دون الله ورضي بالعبادة من معبود ، أو متبوع ، أو مطاع في غير طاعة الله ورسوله ، فهو طاغوت(9).
2- منزلته من التوحيد العلمي الخبري :
الحكم بما أنزل الله تعالى من توحيد الربوبية ؛ لأنه تنفيذ لحكم الله الذي هو مقتضى ربوبيته وكمال ملكه وتصرفه ، ولهذا سمى الله تعالى المتبوعين في غير ما أنزل الله تعالى أرباباً لمتبعيهم ، فقال سبحانه : ((اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ ورُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللَّهِ والْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ ومَا أُمِرُوا إلاَّ لِيَعْبُدُوا إلَهاً واحِداً لاَّ إلَهَ إلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ)) [التوبة :31](10).
وكما يقول محمد رشيد رضا - في بيان معنى الشرك في الربوبية -: (هو إسناد الخلق والتدبير إلى غير الله تعالى معه ، أو أن تؤخذ أحكام الدين في عبادة الله تعالى والتحليل والتحريم عن غيره ، أي غير كتابه ووحيه الذي بلغه عن رسله)(11).
ويقول ابن حزم - عن قوله تعالى: ((اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ...)) الآية -:
(لما كان اليهود والنصارى يحرمون ما حرم أحبارهم ورهبانهم ، ويحلون ما أحلوا ، كانت هذه ربوبية صحيحة ، وعبادة صحيحة ، قد دانوا بها ، وسمى الله تعالى هذا العمل اتخاذ أرباب من دون الله وعبادة ، وهذا هو الشرك بلا خلاف)(12).
ويقول ابن تيمية - في هذا الشأن -:
»قد قال تعالى : ((اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ ورُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللَّهِ والْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ ومَا أُمِرُوا إلاَّ لِيَعْبُدُوا إلَهاً واحِداً لاَّ إلَهَ إلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ)) . وفي حديث عدي بن حاتم - وهو حديث حسن طويل رواه أحمد والترمذي وغيرهما - وكان قد قدم على النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو نصراني ، فسمعه يقرأ هذه الآية ، قال : فقلت له : (إنا لسنا نعبدهم ، قال أليس يحرمون ما أحل الله فتحرمونه ، ويحلون ما حرم الله فتحلونه؟ قال فقلت : بلى ، قال : فتلك عبادتهم) ، وكذلك قال أبو البختري : أما إنهم لم يصلوا لهم ، ولو أمروهم أن يعبدوهم من دون الله ما أطاعوهم ، ولكن أمروهم فجعلوا حلال الأمة حرامه ، وحرامه حلاله ، فأطاعوهم فكانت تلك الربوبية...
فقد بين النبي -صلى الله عليه وسلم- أن عبادتهم إياهم كانت في تحليل الحرام ، وتحريم الحلال ، لا أنهم صلوا لهم ، وصاموا لهم ، ودعوهم من دون الله ، فهذه عبادة الرجال ، وقد ذكر الله أن ذلك شرك بقوله : ((لاَّ إلَهَ إلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ))(13). كما أن حقيقة الرضا بالله رباً توجب إفراد الله تعالى بالحكم،واختصاصه تعالى بالخلق لأمر، حيث قال سبحانه (أَلا لَهُ الخَلْقُ والأَمْرُ)) [الأعراف:54]، وقال سبحانه : ((قُلْ إنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ)) آل عمران:154]، فالأمر كله لله تعالى وحده ، سواءً كان. هذا الأمر أمراً كونياً قدرياً ، أو شرعياً دينياً(14).
يقول العز بن عبد السلام : (وتفرد الإله بالطاعة لاختصاصه بنعم الإنشاء والإبقاء والتغذية والإصلاح الديني والدنيوي ، فما من خير إلا هو جالبه ، وما من ضير إلا هو سالبه.. وكذلك لا حكم إلاّ له)(15).
ويقول عبد الرحمن السعدي : (فإن الرب ، والإله هو الذي له الحكم القدري ، والحكم الشرعي ، والحكم الجزائي ، وهو الذي يؤله ويعبد وحده لا شريك له ، ويطاع طاعة مطلقة فلا يعصى بحيث تكون الطاعات كلها تبعاً لطاعته)(16).
إضافة إلى ذلك ، فإن (الحكم) من أسماء الله تعالى الحسنى ، فقد قال -صلى اللله عليه وسلم- :إن الله هو الحَكَم وإليه الحكم«(17).
وقال تعالى : ((أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَماً)) [الأنعام:114]، وقال سبحانه: ((فَاصْبِرُوا حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ بَيْنَنَا وهُوَ خَيْرُ الحَاكِمِينَ)) [الأعراف:87] ، وقال عز وجل: ((أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الحَاكِمِينَ)) [التين:8].
وإن الإيمان بهذا الاسم يوجب التحاكم إلى شرع الله وحده لا شريك له ، كما قال تعالى : ((ولا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً)) [الكهف:26] ، وقال سبحانه : ((ومَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إلَى اللَّهِ)) [الشورى:10].

وفي ختام هذا المقال نشير إلى أن تحكيم الشريعة استجابة لله تعالى ، ولرسوله -صلى الله عليه وسلم-،ففيه الحياة والصلاح والخير، كما قال تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ ولِلرَّسُولِ إذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ)) [الأنفال:24].
يقول الشيخ السعدي : (قوله ((إذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ)) وصف ملازم ، لكل ما دعا الله ورسوله إليه ، وبيان لفائدته وحكمته ، فإن حياة القلوب والروح ، بعبودية الله تعالى ، ولزوم طاعته ، وطاعة رسوله ، على الدوام)(25)..
وإن رفض هذه الشريعة وعدم الاستجابة لها اتباع للهوى ، فهو ضلال شنيع في الدنيا ، وعذاب شديد في الأخرى، ويقول تعالى: ((فَإن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ومَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ)) [القصص:50]، ويقول سبحانه : ((يَا دَاوُودُ إنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ ولا تَتَّبِعِ الهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إنَّ الَذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ)) [ص:26].
ويقول عز وجل : ((وَمَن يَعْصِ اللَّهَ ورَسُولَهُ ويَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا ولَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ)) [النساء:14] ، يقول ابن كثير في تفسير هذه الآية : (أي لكونه غيّر ما حكم الله به ، وضادّ الله في حكـمـه ، وهذا إنما يصدر عن عدم الرضا بما قسم الله وحكم به ، ولهذا يجازيه بالإهانة في العذاب الأليم المقيم)(26).
ولقد جـــاءت نـصـــــــوص الوحيين محذِّرة من التحاكم إلى غير ما أنزل الله تعالى: فقال سبحانه: ((وأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ ولا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ واحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إلَيْكَ فَإن تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وإنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ)) [المائدة:49].
يقول إسماعيل إبراهيم الأزهري : (فأمر الله عز وجل نبيه -صلى الله عليه وسلم- بالحكم بين أهل الكتاب بما أنزل الله فيه ، ونهاه عن اتباع أهوائهم لما فيه من مخالفة المنزل إليه وحذره أن يفـتـنـوه فـيـحــولوا بينه وبين بعض ما أنزل عليه ، وأعلمه أنهم إن تولوا عن الحكم الذي أنزله الله إليه فإنما يريد أن يصيبهم ويبتليهم بسبب بعض ذنوبهم. فعلم منه أن التولي عن حكم الله وحكم رسوله إلى حكم الأهواء سبب لإصابة الله بالمصائب)(27).
ويحكي ابن القيم شيئاً من عواقب تنحية حكم الله تعالى فقال :
(لما أعرض الناس عن تحكيم الكتاب والسنة والمحاكمة إليها، واعتقدوا عدم الاكتفاء بهما، وعدلوا إلى الآراء والقياس والاستحسان، وأقوال الشيوخ، عـــــــرض لهم من ذلك فساد في فطرهم وظلمة في قلوبهم، وكدر في أفهامهم، ومحق في عقولهم، وعمتهم هذه الأمور وغلبت عليهم حتى رُبي فيها الصغير ، وهرم عليها الكبير..)(28).
وفـي الحديث عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال : (يا معشر المهاجرين : خصال خمس إن ابتليتم بهن، ونزلن بكم - وذكر منها: وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله إلا جعل بأسهم بينهم)(29)، وفي رواية (وما حكموا بغير ما أنزل الله إلا فشا فيهم الفقر)(30).
وفي هذا يقول ابن تيمية: (وإذا خرج ولاة الأمر عن هذا [حكم الكتاب والسنة] فقد حكموا بغير ما أنزل الله ، ووقع بأسهم بينهم ، قال -صلى الله عليه وسلم- : (ما حكم قوم بغير ما أنزل الله إلا وقع بأسهم بينهم). وهذا من أعظم أسباب تغيير الدول كما قد جرى مثل هذا مرة بعد مرة في زماننا وغير زماننا ، ومن أراد الله سعادته جعله يعتبر بما أصاب غيره فيسلك مسلك من أيّده الله ونصره ، ويجتنب مسلك من خذله الله وأهانه)(31).
وصدق الله تعالى ورسوله -صلى الله عليه وسلم- ، فإن الناظر إلـى واقــع بلاد المسلمين - الآن - يـرى مــــا وقع في تلك البلاد من المصائب ، وأنواع الفرقة والعداوة بينهم، وكــذا التقاتل والتناحر ، كما ظهر الفقر والتدهور الاقتصادي ، مع أن في بلاد المسلمين - كما هو معلوم - أعظم الثروات وبمختلف الأنواع، وأعـظــم ســبـب فـي ذلك هو تنحية شرع الله والتحاكم إلى الطاغوت والله المستعان.

الهوامش :
1- يقصد التتر.
2 - الفتاوى 12/339-340 ، بتصرف يسير.
3 - الفتاوى 7/37-38 .
4- تفسير المنار 5/227.
5 - الفتاوى 3/ 91 ، وانظر النبوات ص 69- 70.
6- مدارج السالكين 2/118.
7- الحاكمية في تفسير أضواء البيان ، لعبد الرحمن السديس ، وانظر أضواء البيان للشنقيطي 7/162 .
8- أضواء البيان 4/83 و 3/440.
9- انظر أعلام الموقعين 1/49 - 50 ، وانظر رسالة معنى الطاغوت لمحمد بن عبد الوهاب (مجموعة التوحيد) ص 260.
10- انظر المجموع الثمين من فتاوى ابن عثيمين 1/33.
11- تفسير المنار 2/55 ، و 3/326.
12- فصل 3/266..
13- الفتاوى 7 / 67.
14- وانظر تحكيم الشريعة لصلاح الصاوي ص 18- 21 ، ورسالة ضوابط التكفير ص 116.
15 - قواعد الأحكام 2/134 -135
16- القول السديد ص 102.
17- رواه أبو داود 4955 ، والنسائي 8/226
18- أضواء البيان 7/173 -168 ، باختصار.
19- انظر شرح العقيدة الطحاوية 1/228.
20- تفسير ابن كثير 3/ 211.
21- البيان في أقسام القرآن ص 270.
22- مدارج السالكين 2/172-173.
23- مجموعة مؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب 1/190 ، وانظر تيسير العزيز الحميد لسليمان بن عبد الله ص 554-555.
24- فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم 12/251 ، (رسالة تحكيم القوانين).
25- الدرة ص 238.
26- الفتاوى 28/471 ، و35/336،407.
27- أعلام الموقعين 1/49-50.
28- تفسير ابن كثير 3/209.
29- تفسير المنار 5/277.
20- تفسير السعدي 2/90 ، باختصار.
21- تعظيم قدر الصلاة 1/392/393.
22- رسالة تحكيم القوانين.
23- الفتاوى 7/611 ، وانظر كتاب الصلاة لابن القيّم ص 54.
24 - التمهيد 4 /226.
25- تفسير السعدي 3/156.
26 - عمدة التفسير 3/125.
27- تحذير أهل الإيمان عن الحكم بغير ما أنزل الرحمن ص40 ، وانظر ص 22.
28- الفوائد ص 42 -43.
29-رواه البيهقي وصححه الألباني ، انظر صحيح الترغيب والترهيب 1/321.
30- رواه الطبراني فى الكبير وحسنّه الألباني ، انظر صحيح الترغيب والترهيب 1/321.
31- الفتاوى 35/387.


lk.gm hgp;l flh Hk.g hggi lk hg]dk lk.g lk.gm hgp;l flh H hgd;l





رد مع اقتباس
قديم 07-20-2012   #2


تيم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
الوظيفة :
الهويات :
عدد الالبومات :
 أخر زيارة : 06-19-2016 (04:48 PM)
 المشاركات : 228 [ + ]
 التقييم :  869
 الدولهـ
Syria
 SMS ~
تــعـديل
شكراً: 29
تم شكره 36 مرة في 22 مشاركة
افتراضي



جزاك الله كل خير وبارك الله بك
وجعلها الله في موازين اعمالك ان شاء الله
دمت بحفظ الله ورعايته .


 

رد مع اقتباس
قديم 07-20-2012   #3


عاشق سوريا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 225
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
الوظيفة :
الهويات :
عدد الالبومات :
 أخر زيارة : 09-22-2015 (12:14 PM)
 المشاركات : 507 [ + ]
 التقييم :  848
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Male
تــعـديل
شكراً: 422
تم شكره 481 مرة في 222 مشاركة
افتراضي



جزيت الفردوس الاعلى إن شاء الله تعالى
وبارك الله بماقدمته
وجعل ماتفيدنا به في موازين اعمالك إن شاء الله
دمتَ بحفظ من الله ورعاية .


 

رد مع اقتباس
قديم 07-21-2012   #4


دفا روحي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
الوظيفة :
الهويات :
عدد الالبومات :
 أخر زيارة : 04-30-2017 (11:58 AM)
 المشاركات : 381 [ + ]
 التقييم :  828
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
تــعـديل
شكراً: 380
تم شكره 218 مرة في 102 مشاركة
افتراضي



سلمت يداكــــــــ يعطيك الف عافية
جزاك الله الخير وجعلة من حسناتك
تحيااتي ووودي...


 

رد مع اقتباس
قديم 07-21-2012   #5


همسة دفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
الوظيفة :
الهويات :
عدد الالبومات :
 أخر زيارة : 05-15-2016 (12:37 AM)
 المشاركات : 35,113 [ + ]
 التقييم :  40469
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 SMS ~
أميري ونبضي قلبي..
حُبك لن تكفيه حروُف الأبجَديه
ولا قصائِد الشُعراء لتِصف مابداِخلي لك
تــعـديل
شكراً: 55,169
تم شكره 16,801 مرة في 9,312 مشاركة
افتراضي



بارك الله في هذا الطرح القيم والمبارك
ولاحرمك الاجر والمثوبه


 

رد مع اقتباس
قديم 07-21-2012   #6


Єαśмєи αℓśнαм❥ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
الوظيفة :
الهويات :
عدد الالبومات :
 أخر زيارة : 09-03-2015 (01:10 AM)
 المشاركات : 26,803 [ + ]
 التقييم :  26822
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
تــعـديل
شكراً: 17,864
تم شكره 12,543 مرة في 5,522 مشاركة
افتراضي



جزيت جنائن الفردوس
وبارك الله بك وبجهودك
احترامي لك .


 

رد مع اقتباس
قديم 07-21-2012   #7


شًـھقـﮧ ﺢـړڤـ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
الوظيفة :
الهويات :
عدد الالبومات :
 أخر زيارة : 07-16-2016 (01:18 AM)
 المشاركات : 47,473 [ + ]
 التقييم :  62578
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 SMS ~
ألا يخجل الرجل..!
من تمثيل دور الحبيب الهائم.~
مع كل امرأة يصادفها..؟

تــعـديل
شكراً: 58,738
تم شكره 32,087 مرة في 16,002 مشاركة
افتراضي



سَألفْ وُرَيْقَاتُ الْرُمَّانْ لِ رُوْحِكْ المُتجَسِدةُ هُنَآ
وَ شُكْرَاً
أُهْدِيْهَا لِ سَمَائِكْ عَلَىْ هَذَا الْإنْسِكَابْ

بَآرْكـَ اللٌهً فيٌك أخْيٌ
ومَوَدَّةٌ لآ تَنْتَهِيْ

__________________




 

رد مع اقتباس
قديم 02-05-2013   #8


أحمد حمص غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 228
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
الوظيفة :
الهويات :
عدد الالبومات :
 أخر زيارة : 04-05-2014 (09:24 PM)
 المشاركات : 1,347 [ + ]
 التقييم :  1623
تــعـديل
شكراً: 1
تم شكره 350 مرة في 154 مشاركة
افتراضي



أشكر كل من مر على موضوعي هذا شكرا بلا حدود

وادعو الله لكم جميعا بالفوز بالجنة والنجاة من النار

ودمتم جميعا بحفظ الرحمن الرحيم


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
من, منزل, منزلة, منزلة الحكم بما أ, الله, اليكم, الدين, بما

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عودة محب اليكم البدر الحزين ♥همسة الترحيب بـ أعضاء أنضمو لقافلة مبدعينا فمرحبا بحضورهم ♥ 13 12-24-2016 12:32 PM
منزلة الخلق الحسن في الإسلام هيبة أنثى ♥ همسات من الساحة الاسلامية العامة ♥ 9 12-07-2016 07:18 AM
الحكم بعد المداوله العنيد ♥ زآوية حرة ♥ 28 02-22-2016 08:00 AM
ما هي منزلة قلمك هنا بالمنتدى ملكني حبك ♥ زآوية حرة ♥ 14 10-28-2013 08:58 PM
من تـــــــــــركيه اليكم عراقيه دلوعه ♥ همسة السيآحة والسفر ♥ 12 10-22-2012 03:05 PM



اخر المواضيع

يا بنت الحلال @ برنامج كودك لتشغيل صيغ الفيديو والصوت Advanced Codecs 7.7.8 @ كُن داعياً بأخلاقك و أفعالك قبل أن تسبقها بأقوالك @ من سنن يوم العيد : @ برنامج حماية الخصوصية وتنظيف الكمبيوتر Privacy Eraser Free 4.25.0.2340 @ برنامج اصلاح اعطال الكمبيوتر System Mechanic Free 16.5.3.1 @ اشتقت إليك يا حسنائي @ يا بحر هاكتبلك والحرف حصري @ عيد مبارك @ تحميل متصفح جوجل كروم الشهير Google Chrome 59.0.3071.109 @ احدث اصدار برنامج انترنت داونلود مانجر Internet Download Manager 6.28.14 @ تهنئة بعيد الفطر المبارك @ برنامج تحميل الفيديو من اليوتيوب Freemake Video Downloader 3.8.0.34 @ برنامج تشغيل الافلام وملفات الفيديو عالية الدقة DivX 10.8.3 @ داعش يفجر جامع “النوري” التاريخي الذي أعلن منه البغدادي “خلافته” @ تفاصيل الهجوم الإرهابي على المصلين بلندن .. لغز في التنفيذ وفي الخلفية "جمرة خبيثة ورأس خنزير" @ هل الغيرة سبباً في هدم الحياة الزوجية ؟ @ نصائح وأفكار لإستعادة يوم زفافك من جديد @ صعوبة السمع @ ابتكارها قفازاً يقرأ ويترجم لغة الإشارة لجميع اللغات @




ملآحظة : جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى

Security byi.s.s.w

 

glaksa